جمهور القراء ومعدلات التوزيع
 
أول تدقيق مراجعة لصحفية يجرى في عمان
أصبحت الصحيفة الأسبوعية المجانية الصادرة باللغة الإنجليزية "ذا ويك"، أول صحيفة في عمان تقدم لعملائها من المعلنين بيانات مدققة خاصة بأرقام التوزيع. ويتلخص الهدف من التدقيق في خلق المزيد من الشفافية في سوق جرت العادة فيها على عدم الكشف عن المعلومات الخاصة بأرقام التوزيع. ولقد تولت "بي بي ايه وارلد وايد"، وهي منظمة لا تسعى إلى تحقيق الربح وتتخذ من الولايات المتحدة مقراً لها، عملية التدقيق لصالح الصحيفة. وطبقاً لتصريح "بي بي ايه وارلد وايد" فإن عمليات التدقيق التي تتولاها تزود المعلنين بما يضمن لهم أن الصحيفة التي اختاروها للاستثمار فيها تصل بالفعل إلى الجماهير المستهدفة من إعلاناتهم النوعية.
ولقد أجرت شبكة الصحافة العربية حديثاً مع صالح زكواني الناشر والمدير التنفيذي لشركة "ابيكس للصحافة والنشر" التي تتولى نشر صحيفة "ذا ويك"، حول الأسباب التي دفعت الصحيفة إلى إجراء عملية التدقيق والأهداف التي تسعى الصحيفة إلى تحقيقها في الإجمال.
المزيد
2007فبراير/شباط09
 
صحيفة أردنية شابة تعتمد على الاشتراكات
تعد صحيفة (الغد) الصحيفة اليومية المستقلة الخاصة الأولى في الأردن. وكانت الصحيفة قد بدأت النشر في أغسطس/آب ٢٠٠٤. وبعد ثمانية عشر شهراً أصبحت واحدة من الصحف الرائدة في البلاد، حيث تجاوزت أرقام توزيعها ٥٥ ألف نسخة، وفقاً لمعلومات صدرت عن شركة إيبسوس-ستات. فضلاً عن ذلك، فإن ما يقرب من ٧٠ بالمائة من قراء الصحيفة من المشتركين، وهو رقم غير عادي بالنسبة للصحف في المنطقة.
المزيد
النشرة الأخبارية رقم ٢٣
2006أبريل/نيسان03
 
البحث عن جماهير القراء والإعلان في مصر
يرى كثيرون أن جريدة (المصري اليوم) هو الصحيفة الأكثر حرفية في مصر. لقد صار الاستقلال هو الشعار الأكبر الآن. ومن خلال التأكيد على هذه السمات عن طريق حملة ترويجية في التلفاز تمكنت الصحيفة من زيادة أرقام توزيعها واحتلت المرتبة الرابعة بين أكبر الصحف انتشاراً في البلاد، فتأتي بعد الصحف اليومية الثلاث المملوكة للدولة: (الأهرام)، و(الجمهورية)، و(الأخبار). وبعد أن تجاوزت أرقام توزيعها، حسب زعمها، الخمسين ألف نسخة، فإن (صحيفة المصري) اليوم تسعى الآن إلى ترسيخ نفسها بين المعلنين.
المزيد
النشرة الأخبارية رقم ٢٢
2006مارس/آذار22
 
التحول من الدولية الى المحلية

صحيفة الحياة العربية التي تتخذ من لندن مقراً لها تعلن أنها زادت أرقام توزيعها في المملكة العربية السعودية من عشرين ألف إلى مائة وتسعين ألف نسخة (140 ألف مشترك). وتقول الصحيفة إن هذا جاء نتيجة لتركيز الصحيفة على الأخبار المحلية من خلال ثلاث طبعات مختلفة تنشر المملكة.

المزيد
النشرة الأخبارية رقم ١٦
2006فبراير/شباط09
 
النشر باللغة العربية لاكتساب القراء
يتابع الصحافة المغربية فئتان محددتان من جماهير القراء: فئة ناطقة باللغة الفرنسية وفئة ناطقة باللغة العربية. الفئة الأولى أقل عدداً وتتألف عادة من النخبة الاقتصادية وصانعي القرار، بينما تقدم الفئة الثانية فرصاً أكبر لزيادة أرقام التوزيع، لكن قوتها الشرائية أقل من الفئة الأول. ولقد قررت مجموعة إيكوميدياس التي تنشر الصحيفة اليومية الرائدة الصادرة باللغة الفرنسية ليكونوميست  أن تعمل على الوصول إلى الفئتين.
المزيد
النشرة الأخبارية رقم 14
2006فبراير/شباط02
 
اجتذاب شباب القراء

في الأردن قامت معلمة سابقة بتأسيس صحيفة للأطفال الذين تبلغ أعمارهم ما بين ستة أعوام إلى اثني عشر عاماً. وتهدف تلك الصحيفة التي يبلغ عدد صفحاتها 16 صفحة إلى حث وتشجيع الأطفال على عادة القراءة وجعلهم جزءاً من شيء هو في الواقع ملك لهم.

المزيد
النشرة الأخبارية رقم ٢
2005أكتوبر/تشرين الأول 10
 
جيل الشباب في الجزائر يشجع الصحف المتفتحة
في عام 2000، ظهر في الأوساط الصحفية الجزائرية العدد الأول من صحيفة "الفجر"، وهي إحدى الصحف اليومية الصادرة بالعربية. ونظرًا لجذب الصحيفة لجيل الشباب وتقديمها أخبارًا متوازنة، تمكنت من الاستفادة من تطورها المستمر منذ صدورها لأول مرة منذ 5 سنوات ماضية. وقد استضافت "شبكة الصحافة العربية" هدى حازم المسئولة عن نشر الجريدة. وكان ذلك في مقابلة في 4 أبريل 2005.
المزيد
2005أبريل/نيسان04
 
صحيفة إماراتية تنمو بفضل القارئات
منذ ثمانية عشر شهرًا، أصدرت الجريد الإماراتية اليومية "أخبار العرب" ملحق "المرأة العربية" الخاص بأخبار المرأة. وقد حقق هذا الملحق نجاحًا باهرًا: فبالإضافة إلى تحقيق زيادة في المبيعات، استطاعت الجريدة أن تجذب العديد من الجهات المعلنة الجديدة: وتجاوز الدخل الذي حققه الملحق تغطية تكاليف الإنتاج الخاصة به، حيث حقق دخلاً إضافيًا للجريدة.
المزيد
النشرة الأخبارية رقم 1
2005يناير/كانون الثاني28
 
استراتيجيات جذب القراء الشباب
لقد حان الوقت الذي يجب أن يتوقف فيه الصحفيون عن اتخاذ موقف دفاعي عن الصحافة." كانت هذه هي الرسالة الأساسية الصادرة عن المؤتمر العالمي السادس للقراء الشباب، والذي رفض التأكيد بأن الشباب لا يقبل على القراءة، مبينًا ما تبذله أكبر الصحف العالمية ابتكارًا من جهود لجذب القراء من الشباب. وقد استضافت بيونس أيرس هذا المؤتمر الذي استمرت فعالياته في الفترة من 18 إلى 21 سبتمبر، بحضور ما يربو على 300 مشارك من 66 دولة.
المزيد
النشرة الأخبارية رقم 1
2005يناير/كانون الثاني28