26مارس/آذار2007
 
أنباء من المشهد الإعلامي:
العراق: أشد البلدان فتكاً بالصحافة

بعد مرور أربعة أعوام منذ اجتاحت القوات الأميركية العراق، ما زال الصحافيون في هذا البلد عُـرضة للقتل بأعداد غير مسبوقة. وطبقاً للجنة حماية الصحافيين (CPJ) فقد بلغ مجموع الصحافيين الذين قتلوا أثناء أداء واجبهم في العراق 97 صحافياً منذ بدأ النزاع المسلح في العشرين من مارس/آذار 2003، الأمر الذي يجعل هذا الصراع هو الأكثر دموية بالنسبة للإعلام طيلة ربع القرن الماضي. ويأتي الصراع الجزائري في التسعينيات، والذي راح ضحيته 58 صحافياً، في المرتبة الثانية.

كانت منطقة بغداد هي الموقع الأشد خطورة بالنسبة للصحافيين، حيث لاقى 56 صحافياً و27 عاملاً في مجال الإعلام حتفهم في هذه المنطقة.

وكانت لجنة حماية الصحافيين قد أعلنت مقتل 14 صحافياً وصحافية خلال العام 2003، و24 خلال العام 2004، و23 خلال العام 2005، و32 خلال العام 2006. والرقم الأخير يشكل أعلى عدد من الوفيات تسجله لجنة حماية الصحافيين في بلد واحد على الإطلاق. أثناء العام الأول من الأعمال العدائية كانت أغلب الخسائر بين المراسلين الأجانب، ولكن مع تحول الصراع على نحو متزايد إلى حرب أهلية، أصبح العدد الأكبر من الصحافيين القتلى من بين الصحافيين العراقيين. وطبقاً للجنة حماية الصحافيين فإن أكثر من 80% من كل الوفيات بين العاملين في أجهزة الإعلام منذ العام 2003 كانت من بين العراقيين العاملين لدى الصحافة الوطنية العراقية النامية. وكان كل القتلى الأربعة منذ بداية العام 2007 وحتى الآن من العراقيين، وكذلك كل القتلى بين الصحافيين والإعلاميين خلال العام 2006، باستثناء شخصين. فضلاً عن ذلك، يبدو أن القتل هو السبب الرئيسي لوفاة الصحافيين. وطبقاً للجنة حماية الصحافيين فإن 70% من القتلى بين العاملين في أجهزة الإعلام كانوا مستهدفين في عمليات اغتيال.

وإلى جانب العراقيين، هناك صحافيون من ست عشرة دولة (الجزائر، وأستراليا، والأرجنتين، وفرنسا، وألمانيا، وإيران، وإيطاليا، واليابان، ولبنان، وفلسطين، وبولندا، وأسبانيا، وأوكرانيا، والمملكة المتحدة، والولايات المتحدة) لقوا مصرعهم في العراق.

كما ذكرت التقارير أن قوات الولايات المتحدة مسئولة عن مقتل ستة عشر شخصاً (أربعة عشر صحافياً واثنين من المساعدين الإعلاميين). إلا أن المنظمات التي تتولى متابعة الخسائر في أرواح العاملين في مجال الإعلام لم تسجل نفس الأرقام. حيث سجل الاتحاد العالمي للصحف مائة قتيل. والرقم الذي ذكرته لجنة حماية الصحافيين هو الأدنى بين الأرقام التي سجلتها منظمات أخرى. فقد نعى المعهد الدولي لسلامة الأنباء  مقتل 187 صحافياً ومساعداً إعلامياً منذ اندلاع الحرب. كما أعلنت منظمة مراسلون بلا حدود مقتل 153 صحافياً.

يمكنكم الحصول على تفاصيل كل الوفيات بين الصحافيين، التي وقعت في العراق، بزيارة موقع الاتحاد العالمي للصحف على شبكة الإنترنت:
http://www.wanpress.org/rubrique.php3?id_rubrique=1
أو موقع المعهد الدولي لسلامة الأنباء:
http://www.newssafety.com/casualties/iraq.htm
أو منظمات أخرى مثل لجنة حماية الصحافيين:
http://www.cpj.org
والاتحاد الدولي للصحافيين:
http://www.ifj.org
ومنظمة مراسلون بلا حدود:
http://www.rsf.org
أو المعهد الدولي للصحافة:
http://www.freemedia.at/cms/ip