19مارس/آذار2007
 
حرية الصحافة:
جائزة لصاحب موقع المشاركة المصري السجين

"أقول للأزهر وجامعته وأساتذته ووعاظه الذين يقفون في وجه كل من يفكر على نحو يختلف عنهم: مصيركم إلى مزبلة التاريخ، حيث لن تجدوا أحداً يبكي عليكم، ولسوف ينتهي نظامكم كما انتهت غيره من أنظمة". كاتب هذه الكلمات هو عبد الكريم سليمان، الشاب المصري الذي يبلغ من العمر 22 عاماً، وصاحب موقع المشاركة الشخصي على شبكة الإنترنت. وكان الحكم قد صدر على عبد الكريم في شهر فبراير/شباط بالسجن لمدة أربعة أعوام ـ ثلاثة أعوام بتهمة الإساءة إلى الإسلام، وعام واحد بتهمة إهانة الرئيس حسني مبارك. وفي الثاني عشر من مارس/آذار أيدت محكمة الإسكندرية الحكم.

وترى جماعات حقوق الإنسان الإقليمية والدولية أن الحكم عبارة عن محاولة لإخراس صوت المجتمع الناشئ من أصحاب مواقع المشاركة المصريين، والذين بلغ عددهم الآلاف. ومع أن عدداً قليلاً من هذه المواقع يناقش قضايا سياسية، ألا أن بعض هذه المواقع تناولت مؤخراً حالات تعذيب مزعومة نسبت إلى أجهزة الأمن المصرية.

وفي الرابع عشر من مارس/آذار كان عبد الكريم سليمان، الذي ينشر على موقعه باسم كريم أمير، واحداً من بين الخمسة مدافعين عن حرية التعبير الذين كرمهم مؤشر الرقابة في لندن بمنحهم جائزة حرية التعبير للعام 2007. وتقدم هذه الجوائز سنوياً لأفراد تحلوا بالشجاعة الكافية للتعبير عن آرائهم في بيئات سياسية تعودت على قمع وردع أقل معارضة أو اختلاف. ولقد فاز سليمان بجائزة مؤشر "هوجو يونج" للصحافة للعام 2007.