09فبراير/شباط2007
 
جمهور القراء ومعدلات التوزيع:
أول تدقيق مراجعة لصحفية يجرى في عمان

Saleh.jpgأصبحت الصحيفة الأسبوعية المجانية الصادرة باللغة الإنجليزية "ذا ويك"، أول صحيفة في عمان تقدم لعملائها من المعلنين بيانات مدققة خاصة بأرقام التوزيع. ويتلخص الهدف من التدقيق في خلق المزيد من الشفافية في سوق جرت العادة فيها على عدم الكشف عن المعلومات الخاصة بأرقام التوزيع. ولقد تولت "بي بي ايه وارلد وايد"، وهي منظمة لا تسعى إلى تحقيق الربح وتتخذ من الولايات المتحدة مقراً لها، عملية التدقيق لصالح الصحيفة. وطبقاً لتصريح "بي بي ايه وارلد وايد" فإن عمليات التدقيق التي تتولاها تزود المعلنين بما يضمن لهم أن الصحيفة التي اختاروها للاستثمار فيها تصل بالفعل إلى الجماهير المستهدفة من إعلاناتهم النوعية.
ولقد أجرت شبكة الصحافة العربية حديثاً مع صالح زكواني الناشر والمدير التنفيذي لشركة "ابيكس للصحافة والنشر" التي تتولى نشر صحيفة "ذا ويك"، حول الأسباب التي دفعت الصحيفة إلى إجراء عملية التدقيق والأهداف التي تسعى الصحيفة إلى تحقيقها في الإجمال.

شبكة الصحافة العربية: لماذا قررتم إجراء عملية التدقيق؟
صالح زكواني: كانت "ابيكس" تتمتع دوماً بالشفافية، ونحن نعتقد أن مسألة التدقيق أصبحت تشكل ضرورة ملحة في المشهد الإعلامي الحالي. فمع تزايد عدد المطبوعات أصبح من المهم بالنسبة للمعلنين أن يتأكدوا من حصولهم على أقصى عائد ممكن من الأموال التي ينفقونها على الإعلان. ونحن باعتبارنا ناشرين مدينون لعملائنا بأن نزودهم بتدقيق مستقل نثبت به مزاعمنا بشأن أرقام توزيعنا. وبينما تفتخر "ابيكس" بأنها أول من يجري تدقيقاً خارجياً في البلاد، فإننا نأمل أن يعمل هذا على تشجيع دور النشر الأخرى على القيام بنفس الشيء سعياً إلى الوصول إلى بيئة عمل أفضل.

شبكة الصحافة العربية: ما نوع البيانات المطلوبة من الصحيفة لتنفيذ عملية التدقيق؟

صالح زكواني: لقد تطلب اكتمال هذا التدقيق تقديم كم كبير من البيانات والمعلومات، بما في ذلك إجمالي التوزيع، ومذكرات استلام من المطبعة، ودفاتر بيانات من "ابيكس"، وفواتير شراء ماكينات الطباعة من جانبنا، والبيانات الخاصة برواتب العاملين لدى "ابيكس" في فريق التوزيع سواء بدوام كامل أو دوام جزئي، فضلاً عن الاتفاقيات الموقعة بيننا وبين منافذنا الإعلامية ـ والتي تزيد على الخمسمائة منفذ.

شبكة الصحافة العربية: ما هي النتائج الثابتة التي توصل إليها التدقيق حتى الآن؟
صالح زكواني: كان هناك اهتمام واسع النطاق من جانب وكالات الإعلان والعملاء، الأمر الذي يترجم إلى قدر أعظم من الثقة من جانب المعلنين لائتماننا على ميزانيتهم الإعلانية.

شبكة الصحافة العربية: ما هي النتائج بعيدة الأمد التي تتوقعها من عملية التدقيق؟
صالح زكواني: إننا نأمل أن تنمو معدلات إعلاناتنا وأن تتزايد ثقة المعلنين فينا مع تأكيد التدقيق الذي تتولاه "بي بي ايه" المزاعم الخاصة بأرقام التوزيع الخاصة بنا. ونأمل أن يؤدي هذا بدوره إلى تشجيع عملائنا على إنفاق قدر أكبر من ميزانيتهم الإعلانية في صحيفة "ذا ويك".

شبكة الصحافة العربية: لماذا لا يتم تنفيذ التدقيق إلى في عدد ضئيل من الصحف العربية؟
صالح زكواني: إن مفهوم التدقيق جديد نسبياً في هذا القسم من العالم، نظراً للمقاومة الطبيعية للتغيير والخوف من النتائج. ولكن مع تزايد المطالبات من جانب المعلنين بالاطلاع على ما يدعم مزاعم الناشرين، فنحن نتوقع حدوث التغيير قريباً في سوق مجلس التعاون الخليجي.

من المقرر أيضاً أن يتم في المستقبل تدقيق مطبوعتين أخريين تتولى "ابيكس" نشرهما باللغة الإنجليزية، وهما "عمان تودي" و"بيزنيس تودي". كما تقدمت "ابيكس" بطلب لتدقيق صحيفتها الأسبوعية الصادرة باللغة العربية "الأسبوع".

تقرير التدقيق الأولي الذي قامت به "بي بي ايه" لصالح صحية "ذا ويك" متاح لدى "بي بي ايه وارلد وايد" أو لدى الناشر. وتعتزم صحيفة "ذا ويك" إصدار بيانات التوزيع نصف السنوية، وذلك باستخدام الصيغة المعتمدة لدى "بي بي ايه وارلد وايد".
-----------
صالح زكواني الناشر والمدير التنفيذي لشركة "ابيكس للصحافة والنشر" التي تتولى نشر صحيفة "ذا ويك".
-----------
لزيارة الموقع الخاص بشركة "ابيكس للصحافة والنشر" انقر هنا:
http://www.apexstuff.com/tw/index.asp

ولزيارة الموقع الخاص بمنظمة "بي بي ايه وارلد وايد" انقر هنا:
http://www.bpaww.com