28مايو/آيار 2007
 
حرية الصحافة:
آخر الأخبار عن حرية الصحافة في المنطقة

وقعت انتهاكات حرية الصحافة هذا الأسبوع في جيبوتي، والعراق،الأراضي الفلسطينية، والسودان.

في الأراضي الفلسطينية، استهدفت غارات الجيش الإسرائيلي خمسة محطات إذاعية وتلفزيونية فلسطينية في مدينة نابلس بالضفة الغربية، في 21 مايو/أيار 2007. واضطرت بعض المحطات إلى التوقف عن البث بعد أن استولى الجنود الإسرائيليون على معداتها.

في  الأراضي  الفلسطينية أيضاً، تم إطلاق سراح الصحافي عبد السلام موسى أبو عسكر رئيس مكتب قناة أبو ظبي التلفزيونية في غزة، وذلك بعد عدة ساعات من اختطافه في الثامن عشر من مايو/أيار. ولقد زعم زملاؤه أن أفراداً من القوة التنفيذية التابعة لحماس نفذوا عملية اختطافه.

في العراق، اختطف علي خليل في جنوب بغداد في العشرين من مايو/أيار 2007، وفي وقت لاحق من نفس اليوم تم العثور على جثته. وربما يكون مقتله مرتبطاً بمقال له اقتبس فيه نداءات من البرلمان تطالب السلطات بتصفية أفراد الجماعات المسلحة جسدياً.

في العراق أيضاً، في التاسع من مايو/أيار 2007، فُـقِد في جنوب بغداد الصحافي سلام دوحي السوداني، الذي كان يعمل لدى صحيفة الزوراء اليومية المتوقفة عن الصدور.

في العراق أيضاً، قُـتِل الصحافيان علاء الدين عزيز وسيف ليث يوسف، اللذان كانا يعملان لدى محطة "ايه بي سي نيوز"، وذلك على يد رجال مسلحين مجهولين في بغداد في السابع عشر من مايو/أيار 2007.

في السودان، أوقفت السلطات نشر جريدة السوداني اليومية الصادرة باللغة العربية، وذلك بعد أن نشرت الصحيفة مقالة افتتاحية اتهمت فيها وزير العدالة "بالكذب في قضية غسيل أموال". وكان ناشر الصحيفة محجوب عروة ورئيس تحريرها عثمان ميرغني، اللذان اعتقلا في السابع عشر من مايو/أيار، قد أفرج عنهما في التاسع عشر والعشرين من مايو/أيار 2007 على التوالي.

في جيبوتي، اعتقلت السلطات أحمد فرح، الكاتب لدى الصحيفة الأسبوعية المعارضة "لو رينوفو"، وذلك بعد اتهامه بكتابة مقال ربط فيه بين الرئيس إسماعيل عمر غويلي وبين فضيحة جنسية مزعومة تورط فيها رجل أعمال من دبي. ولقد أفرج عن فرح في الثالث عشر من مايو/أيار 2007 بعد أن حكم أحد القضاة بعدم وجود أدلة كافية تثبت أنه كاتب المقال. وفي خلال ساعات من الإفراج عنه، شنت قوات الشرطة التابعة لقسم الجنايات والقضايا الخاصة غارة أخرى على مقر الصحيفة، حيث يتم تخزين مواد طباعية جلبتها الصحيفة مؤخراً.

مصادر التحذير:
منظمة مراسلون بلا حدود، باريس
لجنة حماية الصحافيين، نيويورك