14مايو/آيار 2007
 
أنباء من المشهد الإعلامي:
صناعة نامية نابضة بالحياة

ارتفعت معدلات توزيع الصحف المدفوعة إلى 1.9% سنوياً لكي تصل إلى 510 مليون نسخة في العام 2006، كما بلغ عدد الصحف الجديدة المدفوعة 11 ألفاً خلال نفس العام للمرة الأولى في تاريخ الصحافة. وهذا طبقاً لتصريح الاتحاد العالمي للصحف أثناء اجتماعاتها في لندن بالمستثمرين، والمحللين، والمراسلين الإعلاميين.

قال غافين أورايلي، رئيس الاتحاد العالمي للصحف وكبير المسئولين عن تشغيل "إندبندنت نيوز آند ميديا المحدودة": "إن التكهن فيما يتصل بالصحف يختلف في واقع الأمر اختلافاً كبيراً عن المفهوم التقليدي".

وأضاف: "إن من يعملون في مجال الصحف يتمتعون بثقة كبيرة في المستقبل ـ المستقبل المبني على القيام بما نستطيع القيام به على أفضل وجه ـ فيما يتصل بتقديم منتجات مفيدة وقوية لأسواقنا المحلية، وتجميع جماهيرنا المتنامية وتقديم هذه الجماهير للجهات المعلنة".

تستند الأرقام المقدمة على الأرقام الأولية التي تولى الاتحاد العالمي للصحف جمعها من أكثر من مائتي دولة ومنطقة ـ في كل مكان تنشر فيه الصحف ـ وذلك لإعداد مسح الميول الصحفية العالمية السنوي، والذي من المقرر أن ينشر في الشهر القادم في إطار المؤتمر العالمي للصحف والمنتدى العالمي للمحررين في مدينة كيب تاون بجنوب أفريقيا:
(http://www.wan-press.org/capetown2007)

كشف البيان عن التالي:
ارتفعت معدلات توزيع الصحف المدفوعة بنسبة 1.9% خلال 12 شهراً، وبنسبة 8.7% خلال خمس سنوات. وبإضافة الصحف المجانية فهذا يعني أن التوزيع العالمي شهد نمواً بلغ 4.3% سنوياً.
تجاوزت زيادة معدلات توزيع الصحف اليومية المجانية الضعف خلال خمسة أعوام، لكي تصل إلى 40.8 مليون نسخة يومياً.
أكثر من 1.4 ألف مليون شخص يقرأون الصحف يومياً الآن.
تجاوز عدد الصحف اليومية المدفوعة 11 ألف صحيفة للمرة الأولى في التاريخ.
تشكل المطبوعات أكبر وسيلة إعلانية على مستوى العالم، حيث تبلغ حصتها في الإعلانات 42%. والصحف وحدها تأتي في المرتبة الثانية، حيث تبلغ حصتها 29.4% من الإنفاق العالمي على الإعلان. ويقول السيد أورايلي إن هذه الأرقام تعني أن حصة الصحف في الإعلان ـ باعتبارها ثاني أضخم وسيلة إعلان بعد التلفاز ـ تتجاوز حصة الإذاعة، والسينما، والمجلات، الإنترنت".
ارتفعت عائدات الإعلان بنسبة 4% خلال 12 شهراً وبنسبة 15.6% خلال الخمسة أعوام الماضية.
تم استثمار ما يزيد على ستة آلاف مليون دولار أميركي في طباعة الصحف ومعدات إنتاجها خلال الثمانية عشر شهراً الأخيرة.

يمكنكم الحصول على البيان الكامل بزيارة هذا الموقع على شبكة الإنترنت:
http://www.wan-press.org/london2007

قال السيد أورايلي: "لا تنقصنا البيانات الإحصائية بشأن أرقام التوزيع، وجماهير القراء، أو المشاهدين، أو ساعات استخدام شبكة الإنترنت ـ والحقيقة المؤكدة أن الصحف أصبحت على نحو متزايد تشكل القناة الحقيقة لسوق الإعلام الجماهيري في المستقبل وليس في الماضي، حيث تزود الأسواق ببيانات ديموغرافية الثابتة إلى حد كبير والجديرة بالاعتماد عليها".

تم عرض الأرقام في البيانات التي قدمها الاتحاد العالمي للصحف في إطار يوم أسواق رأس المال في لندن، وهو جزء من المبادرة العالمية للاتحاد العالمي للصحف للتعزيز من قوة الصحيفة وتصحيح بعض المزاعم السخيفة المضرة التي تفترض اقتراب الصحف من الزوال.

اجتذب هذا الحدث المستثمرين والمحللين والمستشارين من البنوك الاستثمارية الكبرى والشركات، بما في ذلك "بير ستيرنز"، و"سيتي جروب"، و"غولدمان ساكس"، و"ميريل لينش"، و"مورغان ستانلي"، و"يو بي إس"، و"داتش بانك"، و"جيه بي مورغان"، و"آلاينس بيرنشتاين"، و"فيديلتي إنترناشيونال"، وغيرها.

كما تشتمل الحملة على حملة إعلانات متعددة اللغات في أسواق متعددة والتي يديرها الاتحاد العالمي للصحف بهدف توفير التوازن الضروري لمواجهة المعلومات الخاطئة حول الصحف.

"الحقائق وليس الأساطير عن الصحف". كما كشف البيان أيضاً عن:
بين وسائل الإعلام الراسخة، تعد الصحف الأفضل في التعامل مع الدورة الاقتصادية مقارنة بوسائل الإعلام المنافسة.
تعتبر الصحف القناة الحقيقة لسوق الإعلام الجماهيري ـ حيث تتمتع في الأساس بالمناعة ضد "الانقسام والتشظي".
تتنافس الصحف على نحو أكثر كفاءة من وسائل الإعلام المسموعة والمرئية في مواجهة الهجوم الضاري الذي تشنه وسائل الإعلام الرقمي.
تغلغل وسائل الإعلام الرقمي لا يؤثر سلباً على حجم الإعلانات.
خلال الأربعة والعشرين شهراً الماضية تم إصدار عدد من المنتجات الصحافية الإبداعية الجديدة تفوق عدد ما صدر منها طيلة الثلاثين عاماً.
تمكنت الصحف المجانية الجديدة ـ خلال مدة قصيرة ـ من اجتذاب ما يزيد على 40 مليون قارئ، وبصورة خاصة بين الشباب.
ما زالت شركات الصحف مستمرة في الاستثمار بكثافة في أعمالها ومستقبلها.

ولقد قال السيد أورايلي في هذا السياق:"أريد أن أشير إلى أن عامل المجازفة بالنسبة للصحف قد تحول الآن في اتجاه صاعد ـ أو بعبارة أخرى، عادت الصحف إلى أفق الاستثمار. وهذا لا يعني أن الجميع على مستوى العالم متفائلون بشأن الصحف، ولكن مع تضاعف عدد الصحف على نحو تاريخي فقد أصبحت الآن تشكل فرصة هائلة للاستثمار".

الاتحاد العالمي للصحف، والذي يتخذ من باريس مقراً له، هو منظمة عالمية لصناعة الصحف، ويدافع عن حرية الصحافة ويروج لها على مستوى العالم. ويمثل الاتحاد 18 ألف صحيفة؛ وتشارك في عضويته 76 منظمة صحافية وطنية، بالإضافة إلى مسئولين عن شركات صحافية وصحف فردية في 102 دولة، و12 وكالة أنباء، وعشر مجموعات صحافية إقليمية وعالمية.

للاستفسار برجاء الاتصال بـِ لاري كيلمان، مدير الاتصالات لدى الاتحاد العالمي للصحف:
Larry Kilman, Director of Communications,
WAN, 7 rue Geoffroy St Hilaire, 75005 Paris France.
Tel: +33 1 47 42 85 00.
Fax: +33 1 47 42 49 48.
Mobile: +33 6 10 28 97 36.
E-mail: lkilman@wan.asso.fr