28أبريل/نيسان2007
 
حرية الصحافة:
آخر الأخبار عن حرية الصحافة في المنطقة

في الأردن، صادرت السلطات أشرطة الفيديو الخاصة بالمقابلة التي أجراها في الثامن عشر من إبريل/نيسان الصحافي غسان بن جدو، من قناة الجزيرة الفضائية العربية، مع عم الملك عبد الله، الأمير حسن بن طلال. ولقد ذكرت التقارير أن الأشرطة قد صودرت من صحافي قناة الجزيرة في مطار عمان، وذلك بسبب إشارته في المقابلة إلى تقرير من إعداد الولايات المتحدة يزعم تورط مسئولين سعوديين في تمويل السُـنّة لمقاتلة حزب الله.

في سوريا، أصدرت محكمة دمشق الجنائية، في الرابع والعشرين من إبريل/نيسان 2007، حكمها بسجن المحامي والناشط في مجال حقوق الإنسان أنور البوني لمدة خمس سنوات، وذلك لتوقيعه على بيان مشترك يطالب بتحسين العلاقات مع لبنان. وكان البوني قد ظل محتجزاً طيلة الأحد عشر شهراً الماضية قبل أن يدان بتهمة "نشر معلومات زائفة من شأنها أن تضعف الأمة".

في العراق، تعرض سامي الدليمي من صحيفة البشارة الأسبوعية لكمين خارج منزله في الفالوجة في 21 إبريل/نيسان، حيث قطعت عليه إحدى السيارات الطريق وفتح راكبوها عليه النيران، فأصابوه بجراح وقتلوا ابن أخيه، الذي كان بصحبته.

في الصومال، أعربت النقابة الوطنية للصحافيين الصوماليين عن انزعاجها الشديد إزاء موجة العنف الأخيرة التي تشهدها مقديشو وقصف المدنيين وإطلاق النيران عليهم، بما فيهم الصحافيين والعاملين بوسائل الإعلام المختلفة. كان عدد من الصحف في مقديشو، ومنها "تسوج-أوجال"، وهي إحدى الصحف اليومية الرائدة في العاصمة، قد اضطرت للتوقف عن الصدور بسبب القتال المتزايد الحدة داخل المدينة. كما صرحت شبكة شابيلي الإعلامية عن عجزها عن تغطية الموقف في مقديشو على النحو اللائق، بعد أن فر العديد من صحافييها من المدينة مع عائلاتهم.

في الجزائر، في السادس والعشرين من إبريل/نيسان منع المسئولون في مطار الجزائر أرزكي آيت-لاربي، مراسل الصحيفتين الفرنسيتين، "لوفيجارو" و"ويست فرانس"، من الصعود إلى متن الطائرة المتجهة إلى فرنسا. وبناء على مذكرة قبض صادرة في أغسطس/آب 1997، احتجزته السلطات في المطار لعدة ساعات. كان آيت-لاربي قد تمكن أخيراً من الحصول على جواز سفر في الثاني والعشرين من نوفمبر/تشرين الثاني 2006، بعد انتظار دام ستة أشهر. وكان المسئولون قد أبلغوه آنذاك أن قضيته القديمة قد أغلقت.

مصادر التحذير:
منظمة مراسلون بلا حدو د باريز