10أبريل/نيسان2007
 
حرية الصحافة:
آخر الأخبار عن حرية الصحافة في المنطقة

في العراق، تم العثور على خمايل خلف، الذي كان قد اختطف في الثالث من إبريل/نيسان 2007 في منطقة اليرموك في بعداد، مقتول في حي جاميا في بغداد، بعد يومين من اختطافه. وكان يعمل مراسلاً للشئون الاجتماعية والثقافية في العراق لدى إذاعة العراق الحرة منذ 2004.

في العراق أيضاً، اختطف المراسل عثمان المشهداني، الذي يعمل لدى الصحيفة السعودية اليومية "الوطن"، أثناء عودته إلى بيته من العمل في وسط بغداد، وذلك في الرابع من إبريل/نيسان 2007.

في العراق أيضاً، وفي الثالث من إبريل/نيسان 2007، اختطف في أربيل الكاتب المستقل نباز غوران، الذي كان ينشر كتاباته في صحيفتي "ميديا" و"حالتي" وفي موقع كردستان بوست على شبكة الإنترنت. ولقد اقتاده مختطفوه الخمسة الذين يرتدون زياً عسكرياً، إلى خارج المدينة. ولقد ذكرت التقارير أنهم انهالوا عليه ضرباً بالهراوات والخراطيم ثم طلبوا منه أن "يمسك لسانه" قبل أن يطلقوا سراحه بعد بضع ساعات.
من المعروف عن نباز غوران صراحته وجرأته في انتقاده للسلطات. وقد أقيمت ضده دعوتين قضائيتين، إلا أنهما أسقطتا بعد وساطة من جانب نقابة الصحافيين الكردستانية.

في العراق أيضاً، جُـرِح ماجد البريكان، مراسل إذاعة سوا الأميركية، في هجوم بالقرب من منزله في الواحد والثلاثين من مارس/آذار 2007. وكان مسلحون قد فتحو النيران على سيارته. إلا أن إصاباته ليست خطيرة.

في تونس، في التاسع والعشرين من مارس/آذار تم استدعاء عمر مستيري مدير تحرير صحيفة "كلمة" على شبكة الإنترنت، للمثول أمام مساعد النائب العام زيد سويدان، للرد على اتهامه بالقذف والتشهير طبقاً لقانون الصحافة، وذلك في أعقاب تقديم شكوى ضده من قِـبَل المحامي محمد بكار. وقد تصل عقوبة مستيري إلى السجن لمدة تتراوح ما بين العام إلى الثلاثة أعوام.

في الصومال، أمرت الحكومة الفيدرالية الانتقالية، في الثاني والعشرين من مارس/آذار 2007 محطات الجزيرة، وشابيلي راديو، وهورن أفريك راديو الإذاعية المحلية الخاصة بالتوقف عن البث من العاصمة. وطبقاً للاتحاد الوطني للصحافيين الصوماليين، فقد احتجزت السلطات في نفس الأسبوع بشير شيخ عبد الرحمن محمد، الصحافي الذي يعمل لدى راديو شابيلي، وسائقه عثمان كوريولي لمدة ثلاثة أيام. وكانا قد اعتقلا في الواحد والعشرين من مارس/آذار، بينما كان في طريقهما إلى مطار مقديشو لحضور مؤتمر صحافي لرئيس الوزراء. ولم يتم الإعلان عن أي سبب لاعتقالهما.

في الصومال أيضاً، وطبقاً للاتحاد الوطني للصحافيين الصوماليين، فتح مسلح مجهول النار في التاسع والعشرين من مارس/آذار 2007 على مركبة كانت تحمل محمد شيخ نور، المراسل لدى آسوشيتيد بريس، ومحمد إبراهيم إسحاق، المراسل لدى "نيويورك تايمز"، وأبشير علي جابر، الصحافي لدى راديو جوهر، واثنين من الصحافيين المستقلين. ولقد أجبرت السيارة على التوقف على جانب الطريق حيث سرق المسلحون ست كاميرات، وستة هواتف جوالة ومبالغ من المال من الصحافيين. وذكرت التقارير أنهم صفعوا المراسل نور أيضاً.

مصادر التحذير:
لجنة حماية الصحافيين، ومقرها نيويورك
منظمة مراسلون بلا حدود، ومقرها باريس
الاتحاد الدولي للصحافيين، ومقره بروكسل
مرقب حرية الصحافة والنشر والإبداع في تونس، ومقره مدينة تونس